الشراكة من أجل الانتقال الديمقراطي
الألمانية-التونسية

تصفية المشاريع
أكثر من 100 مشروع

باحثون شبان من تونس و ألمانيا يعدون بحوثا في مجال السياسة الخارجية

Chair for International Politics, University of Passau, Germany, in cooperation with the Universities of La Manouba, Tunis El Manar and Carthage, Tunisia
Retour

الفريق البحثي (الصورة: تونس في
المرحلة الانتقالية)
)

انطلق مشروع الشراكة البحثية "تونس في المرحلة الانتقالية-العلاقات الدولية"، بتمويلمنالهيئة الألمانية للتبادل العلمي في اطار الشراكة من أجل التحول الديمقراطي بين تونس و ألمانيا، سنة 2013 و يضم جامعات باساو و منوبة و تونس المنار و قرطاج.خلال هذه السنوات الثلاث، اهتم البرنامج بتكوين مجموعة من الباحثين الشباب في ميادين مختلفة في العلوم الانسانية من كل من تونس و ألمانيا للمساهمة في هذا المشروع الذي يهتم بدراسة مسار التحول الديمقراطي بتونس، أثر هذا التحول على العلاقات الخارجية و على سياسات الفاعلين الدوليين تجاه هذا البلد.تحقيقا لهذه الغاية، شارك أعضاء المجموعة البحثية في عدة تدريبات منهجية في العلوم السياسية و الاجتماعية. بالاضافة الى ذلك، شارك بعض أعضاء الفريق في مؤتمرات دولية و قاموا بنشر بعض المقالات. سنة 2015، ركز الفريق على اعداد كتاب مشترك حول العلاقات الخارجية لتونس و مكانتها في السياسة الدولية و من المزمع نشرهذا الكتاب في ربيع 2016.

 

Monsieur Ambassadeur

الدائرة المستديرة مع سمير ديلو و سلمى
بسباس (الصورة: روبن لوك)

يوما 14 و 15 نوفمبر 2015،عقدفريق البحثورشةعمله الأخيرةلهذه السنةبمنوبةوتونس. كانت هذه الورشة فرصة للنقاش و التبادل بين أعضاء الفريق الباحثين الشبان من تونس و ألمانيا الذين يعملون على صياغة الكتاب المشترك. يهدف هذا الحوار و التبادل الى تنسيق المقالات التي سترد بالكتاب، و لتحديد الخطوط العريضة و زوايا المقارنة في السياسة الخارجية التونسية. اضافة الى ذلك، شارك الفريق في نقاش مفتوح حول الهجرة شارك فيه كل من الدكتور معز بن مسعود من جامعة منوبة و السيدة لورينا لندو من المنظمة الدولية للهجرة. توج برنامج الورشة بمائدة مستديرة حول الوضع الراهن للتحول الديمقراطي في تونس مع السيد سمير ديلو، عضو مجلس نواب الشعب و الوزير السابق لحقوق الانسان و العدالة الانتقالية، و السيدة سلمى بسباس من جامعة قرطاج.

هدف هذا المشروع منذ البداية الى تعزيز التدريب و البحث في مجال العلوم الانسانية و الاجتماعية. و لقد كان هذا التعاون الأكاديمي الذي امتد على ثلاث سنوات مثمرا و مفيدا لجميع أعضاء الفريق لا على المستوى البحثي فقط و انما كذلك على مستوى المستقبل المهني. و هكذا، كان الحفل الاختتامي فرصة لجمع و شكر كل من ساهم في تحقيق و انجاح هذا المشروع.

Retour